علاج أمراض عيون الأطفال والحَوَل

عيون الأطفال عرضة للإصابة بالعديد من المشكلات الوراثية أو الخلقية أو المكتسبة (خلال سنوات العمر الأولى) مما يؤثر سلباً على نموهم وتطورهم الطبيعي وخاصة في مجال التعليم كما قد تسبب العمى، ومن أمثلة هذه المشكلات:

الحول، وكسل العين والعيوب الخلقية

عيوب الإبصار الإنكسارية كقصر النظر وطول النظر والإستجماتيزم (اللانقطية)، والجلوكوما الخلقية، و المياه البيضاء الخلقية

مشكلات القناة الدمعية، وإزدواجية الرؤية، وحركات العين اللاإرادية ، وبعض أورام العين.

يعاني الأطفال عند تعرضهم لأى من المشكلات من تأثر العملية التعليمية والتخلف الدراسي، وإكتشاف هذه الأمراض في فترة مبكرة من حياة الطفل وعلاجها له أثر كبير في صحة ونمو الطفل والتأخر يعني صعوبة تعويض الطفل عن معاناته وقد يصعب إنقاذ العين

فالعلاج المبكر للحول ومسبباته يمنع كسل العين وضعف الإبصار.